موضوع: قصيدة حزينة عن حال أمتنا...

ردود: 3 | زيارات: 746
  1. #1

    Thumbs up قصيدة حزينة عن حال أمتنا...

    منقول:

    زَفَراتْ





    اللهُ يَخْلُقُ ما في الكوْنِ منْ عَدَمِ
    ويَبَعَثُ الرُّوحَ في الأمواتِ والرِّمَمِ

    وَيجمعُ الْخَلْقَ يومَ الحشرِ قاطِبَةً
    فتَشْهَدُ الساقُ عنْ فُحْشٍ وعنْ لَمَمِ
    .....
    يا صاحِبَ الْعَقلِ لا ترْكَنْ لِفانيَةٍ
    ولا يَغُرُّكَ منها بعضُ مُبْتَسَمِ

    ففي الرَّبيعِ ترى الأزهارَ يانعةً
    وفي الشتاءِ هشيماً صارَ لِلْبُهُمِ

    وفي صِباكَ كَمِثْلِ الريحِ عاصِفةً
    تُصافِحُ الْقِمَمَ العلياءَ في شَمَمِ

    يا لاهيَ الْقلْبِ عيشُ الغافلين بهِ
    موتٌ بطيءٌ وليسَ الموتُ بالسَّقَمِ

    .....
    يا سيِّدَ الْخَلْقِ عن ماذا ستسألُني
    أعنْ شآمٍ وغرب النهر في الظُّلَمِ

    أمْ عنْ مساجِدَ قدْ دُكَّتْ مآذِنُها
    فعلٌ لشيعةِ أم أفعالها البُهُمِ

    أم عنْ جَريحٍ بِبَيْتِ اللهِ أسكَتَهُ
    حِقْدُ المجوسِ وخُذْلانٌ مِنَ الرَّحِمِ

    أم عن بقايا بِلادٍ شِبْهُ عارِيَةٍ
    مُستَنقَعُ الذُّلِّ أم زاروبَةُ الْبُهُمِ

    قدْ يكثرُ الْعَدُّ في الخاناتِ من عدَدٍ
    وليسَ عافيةً نَفْخٌ منَ الوَرَمِ
    .....
    يا سَيِّدَ الخلقِ عن ماذا ستسألنا
    روحي فداكَ أعنْ صُمٍّ وعنْ بُكُمِ

    هذي حَرائِرُنا في كلِّ ناحِيَةٍ
    كَسَلَّةِ التمر قدْ دِيسَتْ وبالْقَدَمِ

    مسراكَ يا سَيِّدي في الأسْرِ نَرْقُبُهُ
    كَما يتيمٍ بعينِ الذُلِّ والنَّدَمِ

    يا سَيَّدَ الْخَلْقِ هذي اليوم حالتُنا
    بَحْرٌ من الذُلِّ بل سِرْبٌ مِنَ الْيُتُمِ
    .....
    يا سيد الْخلْقِ بُشرى رَغْمَ حالَتِنا
    إنَّا نرى الشَّفَقَ الْمَخْفيَّ في الظُّلَمِ

    هذي رجالُ شآم ٍ زِنْدُها رُفِعَتْ
    تهديك من رُوحها شَرْيانِها بِدَمِ

    والعادياتُ أثرنَ النقعَ في سَحرٍ
    مجاهدون لأجل الله والرّحِمِ
    .....
    لا يَيْأسِ المرءُ إنْ قَرْحٌ أَلَمَّ بِهِ
    فصاحِبُ الجودِ ربٌّ صاحِبُ الكَرَمِ


    الدكتور رشدي خليل

    في النظام الديمقراطي (والذي هو مخالف للإسلام قلبا وقالبا), يسمح للشواذ أن يتزوجوا رسميا
    وكل حاكم يحكم بهذا النظام, وإن ادعى أنه إسلامي, فهو يؤمن بهذه الحرية..

    موقعي الشخصي


  2. #2
    صح لساااااانك يابطل
    سبحان الله والحمد لله والله اكبر.

  3. #3
    حياك الله أخي غلوبي... القصيدة منقولة
    في النظام الديمقراطي (والذي هو مخالف للإسلام قلبا وقالبا), يسمح للشواذ أن يتزوجوا رسميا
    وكل حاكم يحكم بهذا النظام, وإن ادعى أنه إسلامي, فهو يؤمن بهذه الحرية..

    موقعي الشخصي

Bookmarks

قوانين الموضوعات

  • لا يمكنك اضافة موضوع جديد
  • لا يمكنك اضافة ردود
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • لا يمكنك تعديل مشاركاتك
  •  
  • كود BB مفعّل
  • رموز الحالة مفعّل
  • كود [IMG] مفعّل
  • [VIDEO] code is مفعّل
  • كود HTML معطل