محادثة بين أبومحمد و لاكن